بدورها؛ تحدثت الأستاذة هبة أبو عطايا  في مدرسة ممدوح صيدم عن مواقع التواصل الاجتماعي وكيفية الاستخدام الآمن لهذه المواقع مبينةً مخاطر البرامج وسلبياتها وأوضحت آلية تنظيم الوقت لاستخدام الهاتف الذكي واستخدامه في الشق الإيجابي بعيداً عن الشبهات. 

 

وفي ذات السياق تحدثت الأستاذة ريهام الحيلة في مدرسة مريم بنت عمران حول مخاطر الإدمان على الانترنت ؛ موضحةً للطالبات الضرر الصحي و النفسي والجسدي الذي ينتج بسبب الإدمان، وأشارت إلى مشكلة الجريمة الإلكترونية وكيفية التعامل مع الموقف في حال التعرض للابتزاز والتوجه للجهات المختصة.

 

 وفي مدرسة ممدوح صيدم تحدثت الحيلة أنَّ مواقع التواصل الاجتماعي تشتمل على الإيجاب والسلب ونحن من نحدد ذلك بحسب الاستخدام لذلك؛ يجب أن نحرص على الاستخدام المفيد وفق ما يرتضيه الشرع مشددةً على عدم وضع أي صور خاصة عبر الجوال أو المواقع لأنها من الممكن أن تتعرض للسرقة أو الاختراق وبذلك نكون ضحية للجريمة الإلكترونية.

 

من جانبها أكدت منسقة ملف المدارس بالإقليم إسلام أبو عمرة على استمرار الرابطة الإسلامية في العمل على تقوية الوازع الإيماني والتوعوي والأمني لدى الطالبات لأهميتها .