نفذت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين جولة ميدانية في ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي بعنوان الأسى لا يُنسى وذلك في جامعتي فلسطين والقدس المفتوحة .

 

وشملت الجولة توزيع بروشورات تعريفية عن مجزرة الحرم الإبراهيمي وأهميته ومكانته الدينية، وكذلك تعريف الطالبات ببشاعة المحتل المجرم .

 

من جانبها أوضحت أ.عبير منصور منسقة ملف الجامعات بالإقليم حيثيات مذبحة الحرم الإبراهيمى مبينةً أنها حدثت بعد صلاة الفجر يوم الجمعة 15 رمضان عام 1994م، عندما فتح المستوطن المجرم باروخ جولدشتاين النار على المصلين، واستشهد فيها 29مصلياً صائماً ساجداً لله، وأصيب العشرات بجروح من بين (500) مصلٍّ كانوا يتعبدون في الحرم الإبراهيمي مؤكدةً أن الأجيال لن تنسى هذه الجريمة وستبقى وفية لدماء الشهداء وستواصل طريق الجهاد . 

 

ونوهت منصور قائلة : " أن الصراع بيننا وبين اليهود على الدين والأرض والوطن ونحن من سينتصر في النهاية بإذن الله .