شاركت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، المؤتمر النسوي الأول الذي نظمه الإطار النسوي للجهاد في الثامن من مارس/أذار تزامناً مع يوم المرأة العالمي بعنوان " المرأة أيقونة المقاومة" وذلك صباح اليوم بقاعة وايت فلور_ فندق البيتش.

وحضر المؤتمر شخصيات قيادية واعتبارية من فصائل العمل المقاوم ،والقيادات الوطنية والإسلامية في قطاع غزة.

وتضمن المؤتمر النسوي عدة محاور تسلط الضوء على دور المرأة الفلسطينية المقاومة.

هذا وتخلل المؤتمر كلمة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أ.زياد النخالة الذي أكد من خلالها أن النساء الفلسطينيات يحمين قلاعنا على مدار الوقت ، وعلى مدار صراعنا مع العدو الصهيوني ويشكلن سداً منيعا في مواجهته.

وأضاف "أقف اليوم بكل فخر واعتزاز وأنا أخاطب كل نساء فلسطين اللواتي يتصدين بكل قوة وبسالة للعدو الذي يحاول أن يقتل عزيمتهن وثباتهن".

وفي محور الرابطة الإسلامية تحدثت مسؤولة الطالبات أ.مروة مزهر عن الأسيرات الجريحات أنين الضمائر الحية مسلطةً الضوء على معاناة الأسيرات داخل سجون الإحتلال وما يتعرضنّ له من سياسات ممنهجة في الإهمال الطبي.

و أشارت مزهر إلى عدد الأسيرات داخل سجون الاحتلال بلغ 32 أسيرة منهن 12 أسيرة مريضة، 4 أسيرات جريحات ، 8 طالبات.


وأضافت مزهر أن اعتقال الطالبات الجامعيات ينتهك حقّهنّ الأساسي في التعليم باعتباره يعيق مسيرتهن التعليمية والأكاديمة.

وذكرت مزهر الاحتلال يمارس أبشع الجرائم بحق الأسيرات من خلال التحقيق الدامي مستمراً إلى الاهمال الطبي كما فعل مع الأسيرة إسراء جعابيص .

ختاماً أوصت مزهر على الاهتمام بقضية الأسرى وخاصة الأسيرات والعمل على حريتهن والالتحاق بركب أخواتهن والضغط على دولة الاحتلال بالالتزام بالمواثيق الدولية التي تكفل للأسيرات حقهن.