نظمت الرابطة الإسلامية إقليم الشمال الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين صباح أمس رحلة ترفيهية وتكريمية لطلابها وذلك في القرية السياحية شمال غزة، بحضور القيادي في حركة الجهاد الإسلامي جميل عليان والموجه العام للرابطة الإسلامية سامي البسيوني ومسؤول اللجنة التنظيمية في شمال غزة فتحي حجازي ومسؤول الرابطة في الإقليم صلاح المدهون وأعضاء الإقليم والهيئة الإدارية للرابطة وسط حضور وسعادة من الطلاب.

كما استهدفت الرحلة 200 طالب من طلاب المرحلة الثانوية المتفوقين والمميزين في مدارس الإقليم.

وفي كلمة للقيادي عليان أكد فيها على أن الشباب هم أمل الأمة وقادة المستقبل وعليهم أن يستعدوا لحمل هذه الأمانة.

وأشاد عليان بدور الشباب القيادي مستحضراً شباب الضفة الغربية المحتلة أمثال جميل العموري وإخوانه، مؤكداً أن الشباب هم بمثابة الجهاز المناعي للأمة للحفاظ عليها من كيد الأعداء.


من جهته وجه أ.سامي البسيوني : تحية إجلال وإكبار لكل من يُعبّد الطريق إلى القدس ويقود فلسطين نحو النصر والحرية بالإيمان والوعي والثورة، مؤكداً أن الطريق إلى القدس جاءت بالإشارة لعملية انتزاع الحرية التي نفذها أبطال سجن جلبوع بقيادة الأسير البطل محمود العارضة.

واستذكر أ. البسيوني شهداء الرابطة الإسلامية الميامين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، داعياً الطلاب للحفاظ على إرث القادة الشهداء والسير على دربهم ونهجهم، وعدم الحياد عن طريقهم الذي رسموه نحو القدس.

بدوره رحب أ. صلاح المدهون بالحضور وجموع الطلاب متمنياً لهم إجازة سعيدة، مشيراً إلى أن هذه الرحلة تأتي ضمن باكورة الأنشطة الصيفية التي ستقدمها الرابطة لطلابها خلال الصيف.

وأضاف المدهون أن الطريق إلى القدس يحتاج إلى بناء الجيل الواعي والمثقف الذي تسعى الرابطة الإسلامية دوماً على إعداده.
كما أشار إلى أن الطريق نحو القدس طريق حفّ بالصعوبات والتحديات وعليه قدم الشهداء دماءهم داعياً للسير على نهجهم حتى تحرير القدس بإذن الله.

هذا وتخلل الرحلة العديد من الفقرات منها تكريم الطلاب المتفوقين هذا العام والمسابقة الثقافية والأنشطة الترفيهية والسباحة وسط أجواء من الفرح والسرور.