نظمت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي إقليم خانيونس ندوة بعنوان جهادنا .. حرية وانتصار في مدرسة الخنساء الثانوية للبنات شرق خانيونس في ذكرى الإنطلاقة الجهادية 35 واستشهاد الدكتور فتحي الشقاقي 27.

تحدثت الداعية ميادة أبو لبدة عن الدكتور فتحي الشقاقي بأنه نموذج وطني وإسلامي يُحتذى به،جمع بين الإسلام وفلسطين والجهاد في الوقت نفسه ؛ مؤكدا للعالم أجمع بأن قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية.

وأكدت :على ضرورة تجديد العهد وإكمال مسير الشهداء باعتباره الطريق الأمثل لتحرير فلسطين من دنس الاحتلال الإسرائيلي.

وحثت أبولبدة الطلبة على التمسك بالعلم ، مشددة أنه سلاح فتاك لردع الاحتلال الإسرائيلي، فالمثقف أول من يقاوم وأخر من ينكسر.