نظمت الرابطة الإسلامية وقفة وطنية بعنوان "واستشهدوا الأحرار" في مدرسة شهداء دير البلح الاساسية للبنات بدير البلح.

 

جاءت الوقفة شجباً وإنكارا لسياسة الإهمال الطبي التي تعرض لها الأسير في السجون الصهيونية ناصر أبو حميد وأدت إلى ارتقائه صباح اليوم 

 

وفي كلمته، قال الأسير المحرر سعد اليازجي : " نقف اليوم هُنا وفي كل مكان لنُعبر وبشكل جليّ عن وقوفنا مع الأسرى وقضيتهم العادلة ،منددين بسياسة القتل البطيء التي ينتهجها المحتل للقضاء على الأسرى الأبطال كما فعل مع الشهيد الأسير ناصر أبو حميد" . 

 

وأوضح اليازجي أن الشهيد أبو حميد كان يعاني من وضع صحي خطير للغاية، حيث أن مرض السرطان ينهش بكل جسدهِ ، إلا أن الاحتلال يُصرّ على فاشيته المُتأصله والتي يُعبر عنها كل يوم من خلال جرائمه بحق أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده.

 

وأشار اليازجي إلى أن أم ناصر ما زال جرحها ينزف حيث أن لها ٤ أبناء أسرى في سجون الاحتلال . 

 

ووجه اليازجي رسالته للعالم أجمع بأن ناصر ما زال حياً بيننا وإن اعتقد الاحتلال بأنه قتل ناصر فنؤكد أن هنا ألف ناصر وأنه لم ولن تذهب معاناة ناصر هدراً فإما النصر أو الاستشهاد .

 

وأكدت إسلام ابو عمرة منسقة ملف المدارس أن الرابطة ستستمر بإعلاء كلمة الحق من خلال فعالياتها في المؤسسات كافة.