استكملت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مخيمها الصيفي "سيف القدس" لليوم الثاني على التوالي في محافظتي غزة والشمال وذلك في استراحة النادي البحري على شاطئ بحر غزة.

وتناول اليوم الثاني للمخيم الجامعي عدة محاور منها: التدريبية، التنموية ، السياسية والعديد من الفقرات الترفيهية والفنية.


وبدوره شكر عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أ.خالد البطش الرابطة الإسلامية على مخيماتها التدريبية الداعمة للجيل الشبابي القيادي، موضحاً أخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية ومؤكداً على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني لمواجهة قوى الاستبداد والعنجهية الصهيونية .

وتحدث الموجه العام للرابطة أ.سامي البسيوني عن تسمية مخيمات سيف القدس بهذا الاسم تيمناً بالمعركة الأخيرة التي خاضتها المقاومة دفاعاً عن المسجد الأقصى وحرائر فلسطين في الشيخ جراح .
ومن جانبه أوضح البسيوني دور الرابطة الإسلامية في دعم الطالب الفلسطيني ووقوفها بجانبه طيلة مسيرته التعليمية.

وعلى الصعيد التربوي الجهادي تحدث أ.توفيق قنيطة عضو المجلس العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن أهمية دور المرأة في تربية ونشأة جيل التحرير مستدلاً بقول رسولنا الكريم "النساء شقائق الرجال".

وأشار المدرب أ.عبد الحافظ السميري إلى أهمية العمل الطلابي داخل الجامعات والمدارس في بناء شخصية قيادية متمكنة تشرف وطنها أينما حلت.

ختاماً تم تكريم الخريجات الجامعيات المشاركات في المخيم.