نظمت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي لقاءً ثقافياً بعنوان الشقاقي سيرة ومسيرة في ذكرى الانطلاقة الجهادية 34 واستشهاد الدكتور فتحي الشقاقي 26 ، صباح اليوم في مدرسة الخنساء الثانوية للبنات في محافظة خانيونس.

حضر اللقاء القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد أبو صلاح، إضافةً إلى مشاركة مديرة المدرسة والهيئات التدريسية.

تحدث أبو صلاح في كلمته على ضرورة تجديد العهد وإكمال مسير الشهداء فهو طريق تحرير فلسطين من دنس الاحتلال الإسرائيلي ، وأضاف"انطلق الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي في تأسيس حركة الجهاد الإسلامي من ثلاث عناوين رئيسية تمثلت في الإسلام وفلسطين والجهاد ، وطرح فلسطين القضية المركزية للأمة".

وأشار على أنَّ الحركة حافظت بدماء شهدائها على الهوية الوطنية الفلسطينية ، منوهاً إلى أنَّ الشقاقي اهتم بشريحة الطلاب ، موجهاً نصيحته للطالبات بأن يسرنَّ على خُطى الشقاقي الأمين ، مؤكداً على أهمية العلم والتعلم من أجل الرقي بمجتمع متعلم يخدم القضية الفلسطينية ويحمل هم فلسطين مستدلاً بمقولة المفكر الراحل د.فتحي الشقاقي "المثقف أول من يقاوم وآخر من ينكسر" .