نظمت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حفلاً طلابياً بعنوان "المثقف أول من يقاوم وآخر من ينكسر" صباح اليوم في مدرسة مريم بنت عمران الثانوية للبنات وسط القطاع.

وفي كلمة ضيف الحفل الداعية فيصل أبو القمصان أوضح أن الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي كان أنموذجاً يحتذى به فقد كان طالباً متفوقاً في دراسته ومجاهداً محافظاً على الثوابت مدافعاً عن قضيته الراسخة قضية فلسطين ، وعلى جميع الطلبة الاحتذاء بنهج الشقاقي في دراسته دون كلل أو ملل فالقضية الفلسطينية تحتاج إلى مزيداً من الجهد والتفوق في الحياة العلمية والدينية.

كما وأكدت إسلام أبو عمرة منسقة ملف المدارس في المحافظة على دور الأطر الطلابية في ترسيخ ذكرى الشهداء وذكرى المشوار النضالي للشعب الفلسطيني في نفوس الشباب والأجيال الصاعدة، مقدمةً الشكر لإدارة المدرسة على تعاونها مع الرابطة ووقوفها مع الطالبات خلال مشوارهم التعليمي .