نظمت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي إقليم الوسطى لقاء ثقافي دعوي بعنوان *"المثقف أول من يقاوم وآخر من ينكسر" في مدرسة مريم بنت عمران الثانوية للبنات وسط القطاع.

وفي كلمة للداعية فيصل أبو القمصان تحدث خلالها عن فضل العلم في تقدم الأمم والشعوب ، مبيناً أنه وبسواعد الطالبات المتفوقات والمبدعات يبنى الوطن؛ مطالباً الطالبات بضرورة الحفاظ على مستواهن العلمي والثقافي والتزام الجد والاجتهاد ليكنّ قادة المستقبل وبناة الوطن.

وأوضحت إسلام أبو عمرة منسقة ملف المدارس في الإقليم أن الرابطة مستمرة بدعمها الكامل للطالبات معنوياً ومادياً، وستبقى متصدرة لدعم العلماء والتعليم والمتعلمين في سبيل الرقي بالعلم والشباب المتعلم من أجل تخريج جيل مجاهد متعلم يكون على يده التحرير.

بدورها قالت نائبة المديرة  أ.سوسن وشاح أن ما قدمته الرابطة الإسلامية للطالبات يعد عملاً مميزاً في سبيل النهوض بالمسيرة التعليمية.