نظمت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين لقاءً إيمانياً بعنوان "أشرقي بأخلاقك وكوني زهرة الربيع بوقارك"*في مدرسة سكينة، وذلك ضمن فعاليات غرس وتعزيز القيم. 

تناول اللقاء الحديث عن اللباس المحتشم للفتاة المسلمة بحضور الداعية أزهار أبو عبيد

 

 أكدت أبو عبيد أن لبس الحجاب يكون مرضاة لله ورسوله، وقد حافظ الإسلام على الفتاة وكرّمها بفرض الحجاب وذلك فيه إعلاءً لقدرها ورفعةً لكرامتها وحافظاً لقدسيتها.

 

ووجهت الداعية الفتيات لأن يكنّ ذوات كرامة وصاحبات ثمنٍ غال، يحافظن على أنفسهن بالتزام الزي الشرعي الذي فرضه الله.

 

وذكرت أبو عبيد مواصفات الحجاب الشرعي بأن يكون حجاباً ساتراً لجميع أعضاء الجسم واسعاً فضفاضاً، ولا يصف ولا يشف، ولا يكون زينة في ذاته ولا يكون مطيباً.

 

وحذرت الطالبات من اللباس الضيق واتباع الموضة المفرطة التي من شأنها أن توقع الفتاة في المعصية لتُصبح فريسة للذئاب البشرية وأصحاب النفوس الضعيفة.

 

من جانبها دعت إسلام أبو عمرة منسقة ملف المدارس في الإقليم الطالبات إلى ضرورة الإلتزام باللباس الشرعي وإلاقتداء بزوجات الرسول والصحابيات الطاهرات.